الرئيسية / الابراج و الفلك / أمن يجيب المضطر ويكشف السوء…. الشيخ الروحانى محمد القبيسي 00201015003179

أمن يجيب المضطر ويكشف السوء…. الشيخ الروحانى محمد القبيسي 00201015003179

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

في هذه الدنيا لم نخلق للراحة والعافية، إنما خلقنا للكد والتعب:{ لقد خلقنا الإنسان في كبد}.
فلسنا في جنات عدن، كلا، بل نحن في دنيا، الأصل فيها الشر والبلاء، كما قال عليه الصلاة والسلام:
– ( الدنيا ملعونة، ملعون ما فيها، إلا ذكر الله وما والاه، وعالما ومتعلما). [ابن ماجة، صحيح الجامع 3414]
فلا بد إذن، أن يمسنا من خيرها وشرها القدر المكتوب، لا مفر من ذلك. فالناس كلهم يصيبهم من بلائها وكدها ونكدها، لكن يختلفون في أنواع البلايا التي تقع عليهم:
فهذا مصيبته في بدنه.. وآخر في نفسه.. وثالث في أهله وولده.. ورابع في ماله.
[ وهكذا.. لا يوجد أحد إلا وهو مبتلى، إن لم يبتل اليوم فغدا ] ..
فهذه قاعدة تشمل جميع البشر، وإن أظهروا البشر والسرور، ولو كان أحد سالما من مصائب الدنيا، لكان النبي أولى الناس بذلك، لكن الواقع أن الأنبياء هم أكثر الناس بلاء.
– قال سعد بن وقاص: قلت: يا رسول! أي الناس أشد بلاء؟، قال: الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، فيبتلى الرجل على قدر دينه، فإن كان دينه صُلبا اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة، ابتلي على حسب دينه، فما يبرح البلاء بالعبد، حتى يتركه يمشي على الأرض، ما عليه خطيئة). [الترمذي بنحوه في الزهد، باب: ما جاء في الصبر على البلاء] .
– وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إنا معشر الأنبياء يضاعف لنا البلاء، كما يضاعف لنا الأجر، إن كان النبي من الأنبياء ليبتلى بالقمل حتى يقتله، وإن كان النبي من الأنبياء ليبتلى بالفقر حتى يأخذ العباءة فيحبو بها، وإن كانوا ليفرحون بالبلاء، كما تفرحون بالرخاء). [رواه أحمد في الزهد]
وهذا أيوب عليه السلام أصيب في ماله وولده وجسده، كان له من الحرث والأنعام شيء كثير، وأولاد كثير، ومنازل مرضية، فابتلي في ذلك كله، وذهب عن آخره، ثم ابتلي في جسده بالجذام فلم يبق منه سليم، سوى قلبه ولسانه، يذكر الله بهما، حتى عافه الجليس، وأفرد ناحية من البلد، ولم يبق أحد من الناس يحنو عليه، سوى زوجته، كانت تقوم بأمره، ثم قال:
– (أحمدك رب الأرباب، الذي أحسنت إلي، أعطيتني المال والولد، فلم يبق من قلبي شعبة إلا وقد دخله ذلك، فأخذت ذلك كله مني، وفرغت قلبي، ليس يحول بيني وبينك شيء، لو يعلم عدوي إبليس بالذي صنعت حسدني).
فلقي إبليس من ذلك شيئا منكرا، فمكث كذلك أكثر من سبع سنين صابرا يرى ما هو فيه نعمة وأجرا وثوابا حتى سمع من يقول: “ما أصابه ما أصابه، إلا بذنب عظيم أصابه”. فعند ذلك قال:
– { ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين }.
فلما توجه بالشكوى إلى ربه سبحانه استجاب الله له:
– { فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ}.
أي وجعلناه في ذلك قدوة؛ لئلا يظن أهل البلاء، إنما فعلنا بهم ذلك لهوانهم علينا، وليتأسوا به في الصبر على مقدورات الله وابتلائه لعباده بما يشاء، وله الحكمة البالغة في ذلك. (تفسير ابن كثير 5/353)
إن الله قدر على العباد هذه المصائب ليبلوهم أيهم أحسن عملا، وأكثر صبرا واحتسابا، فإن المحن: كفارات للذنوب، ومعظمات للثواب، وتمحيص للإيمان، واختبار للصدق، فهي التي تبين المؤمن من المنافق، والصادق من الكاذب:
– {أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين }.
والحقيقة: أنه ربما كان من الواجب على الإنسان أن يخاف، إن هو سلم من بلايا الدنيا، فإن السالم المعافى قد لا يأمن أن يكون مستدرجا ممكورا به، قال تعالى:
– { لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد * متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد}.
إذن الأصل في المؤمن أن يبتلى، وقد قال رسول الله:
– (الدنيا سجن المؤمن، وجنة الكافر). [رواه مسلم، مختصر مسلم2079]

عن aom meme

شاهد أيضاً

لقصة الخضر واليتيمان الشيخ الروحانى محمد القبيسي 00201015003179

الخضر واليتيمانأكملَ موسى والخضر عليهما السلام طريقهمُا وانطلقا حتى أتيا قرية وكان أهلُها بخلاء لئامًا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *