الرئيسية / الابراج و الفلك / يقول تعالى: – {وما أصابكم من مصيبة فما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير}. الشيخ الروحانى محمد القبيسي 00201015003179

يقول تعالى: – {وما أصابكم من مصيبة فما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير}. الشيخ الروحانى محمد القبيسي 00201015003179

فإذا علمنا هذا وفهمناه: يجب علينا أن نوطن أنفسنا على تحمل ما يصيبنا، دون جزع أو شكوى إلى غير الله. فالنفس إذا تهيأت لقبول ما يصيبها: تسرت وتصبرت، وعرفت أن جزعها لا يقدم ولا يؤخر ولا يخفف من المصاب.
والأمل في الله تعالى، وحسن الظن به، باب الفرج وزوال المحن..
واليأس والقنوط من أسباب فساد الحياة..
فلذا كان التفاؤل خيرا، كما أن التشاؤم شر، وقد جاء النهي عن التشاؤم، واستحباب التفاؤل؛ لأن التفاؤل حسن ظن برب العالمين، والتشاؤم سوء ظن برب العالمين، واليائس والقانط سيء الظن بالله تعالى، وهو ذنب عظيم لم يصف الله به إلا: المشركين، والمنافقين، والكافرين، والضالين. قال تعالى:
– { ويعذب المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء وغضب الله عليهم ولعنهم وأعدّ لهم جهنم وساءت مصيرا}.
– { إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرين }.
– { قال ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون }..
إذن مهما ركبتنا الآلام والأمراض، فالصبر وحسن الظن الله تعالى وقطع اليأس واجب. فإذا فعلنا ذلك سلمنا من كل تلك البلايا.

* * *

ثم إنه لا بد أن نفكر بعدل وإنصاف في نعم الله علينا، ونقارن بلايانا بها، فمهما أصابتنا المصائب فإن نعم الله علينا أكثر وأجل:
– فإذا كانت المصيبة في المال، أليس من نعمة الله تعالى أنه لم يجعلها في البدن ؟.
– فإذا كانت مصيبتنا في بعض البدن، أليس نعمة الله أنه لم يجعلها في كل البدن ؟.
– وإذا كان في كل البدن، أليس نعمة أنه لم يجعلها في العقل؟.
– وإذا كانت في العقل، أليس نعمة أنه لم يجعلها في الدين؟.
فمهما نظرنا وجدنا: بعض ما يصيبنا أهون من بعض.
هذا وإن الدنيا فترة امتحان، فلو عشنا كل ساعاتها في محن ومصائب، دون توقف أو راحة، لما كان ذلك غريبا ولا عجيبا؛ حيث إن فترة الامتحان لابد أن تكون كذلك، والراحة والسلامة لا تكون إلا بعد الامتحان، أي بعد الدنيا.. في الآخرة.
لكن رحمة الله تأبى إلا أن تنالنا وتغمرنا حتى في دار الامتحان، فلا بد أن كل منا يجد ساعات فيها الروح والسعادة والعافية، ولو كان يعاني المر والكد والنكد، فقد تكون هنالك أشياء تكدر علينا حياتنا، لكن هل كل أحوالنا كذلك؟:
– أليس هنالك شيء صحيح وجميل نعيش فيه؟.
– من لم يجد الغنى: أليس يجد الصحة، والأهل، والولد، والسكن، والأمن ؟.
– من لم يجد الولد: أليس يجد الصحة، والطعام، والسكن، والأمن، والمال ؟.
– من لم يجد الصحة: أليس يجد، الأهل، والولد، والمال، والأمن، والسكن؟.
ألسنا في نعم لا تحصى؟، فأين نحن من ذكر هذه النعم؟، لم لا نذكر إلا مصائبنا، وكأن كل حياتنا كذلك؟..

* * *

يقول تعالى:
– {وما أصابكم من مصيبة فما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير}.
– {أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم}
بعض المصائب سببها الذنوب، فالإقلاع عنها سبب في زوال تلك المصائب، ومن رحمة الله أنه يعجل بها في الدنيا، فعقوبة الدنيا أهون من عقوبة الآخرة.. قال تعالى:
– {ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون* أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون }.

عن aom meme

شاهد أيضاً

لقصة الخضر واليتيمان الشيخ الروحانى محمد القبيسي 00201015003179

الخضر واليتيمانأكملَ موسى والخضر عليهما السلام طريقهمُا وانطلقا حتى أتيا قرية وكان أهلُها بخلاء لئامًا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *